border=0>
         
 

العودة   منتديات كوفي كوب Coffee cup > المـقهى الأسلامي ~ > جنة الرحمن


جنة الرحمن ألا بذكر الله تطمئن القلوب - رطبو ألسنتكم بذكر خالقكم

خطيب الحرم المكي: الإسلام أحاط الأسرة بسياج حصين يمنع وقوع الرذائل

أوصى إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور فيصل بن جميل غزاوي المسلمين بتقوى الله عز وجل في السر والعلن. وقال في خطبة الجمعة التي ألقاها اليوم بالمسجد الحرام: إن

عدد المعجبين4الاعجاب
  • 4 اضيفت بواسطة إحساس

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 03-04-22, 06:44 PM
إحساس
إحساس متواجد حالياً
Saudi Arabia     Male
SMS ~ [ + ]
هي حياتك وليست حياة الناس .. عش كما شئت، فأذواق الناس مهلكة
قـائـمـة الأوسـمـة
وسام التواجد

لوني المفضل Darkred
 رقم العضوية : 3
 تاريخ التسجيل : Aug 2008
 الإقامة : الشرقية
 المشاركات : 110,397 [ + ]
 التقييم : 3402193
 معدل التقييم : إحساس has a reputation beyond reputeإحساس has a reputation beyond reputeإحساس has a reputation beyond reputeإحساس has a reputation beyond reputeإحساس has a reputation beyond reputeإحساس has a reputation beyond reputeإحساس has a reputation beyond reputeإحساس has a reputation beyond reputeإحساس has a reputation beyond reputeإحساس has a reputation beyond reputeإحساس has a reputation beyond repute
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي خطيب الحرم المكي: الإسلام أحاط الأسرة بسياج حصين يمنع وقوع الرذائل




أوصى إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور فيصل بن جميل غزاوي المسلمين بتقوى الله عز وجل في السر والعلن.

وقال في خطبة الجمعة التي ألقاها اليوم بالمسجد الحرام: إن الحقوق في الإسلام مصانة، والمؤمن الحق من يُعطي كل ذي حقٍّ حقَّه، مِن أجل استقرار حياته وتحقيق التوازن المطلوب، فلا يطغى جانب على جانب؛ فَلما زَارَ سَلْمَانُ الفارسيُّ أَبَا الدَّرْدَاءِ رضي الله عنهما نصح له وأرشده بكلمات نافعة في مسيرة حياته فَقَالَ: إِنَّ لِنَفْسِكَ عَلَيْكَ حَقًّا، وَلِرَبِّكَ عَلَيْكَ حَقًّا، وَلِضَيْفِكَ عَلَيْكَ حَقًّا، وَإِنَّ لِأَهْلِكَ عَلَيْكَ حَقًّا، فَأَعْطِ كُلَّ ذِي حَقٍّ حَقَّهُ، وقد أكد النبي صلى الله عليه وسلم صحة ما وجه به سلمانُ فقَالَ: "صَدَقَ سَلْمَانُ"، فأقرّه وصدَّقه في كلِّ ذلكَ؛ إذ هو توجيه سديد يدعو إلى التوفيق بين الحقوق والواجبات، وكم حصل من التقصير والتفريط؛ بسبب مخالفة هذا المبدأ المهم العظيم وعدم العمل بهذا التوجيه النبوي الكريم.

وأضاف: لقد حث الشارع على صلة الرحم، وبيّن ما فيها مِن عظيم الأجر، ورغّب في كل وسيلة مشروعة للإحسان إلى الأقربين، فلما أَعْتَقَت ميمونة زوجُ النبي ولِيدَةً لها، وأشْعَرَتِ النبيَّ بعد ذلك، نصح لها ودلها على ما هو أفضل لها وأقرب نفعا فقال صلى الله عليه وسلم: "أَمَا إنَّكِ لو أَعْطَيْتِهَا أَخْوَالَكِ كانَ أَعْظَمَ لأجْرِكِ" يعني: كان أكثرَ ثَوابًا لكِ مِن إعتاقِها؛ لحاجتِهم إلى من يخدمهم، وفي هذا توجيه إلى مساعدة ذوي القربى وبرهم وإيصال ما أمكن إليهم من الخير، وأن يحرص المسلم على ما يعود عليه من الأعمال بأكثرِ نفع وأعظمِ أجر.

وبيّن أن الإسلام جاء ليقضيَ على كل سنن الجاهلية، وكلِّ دعوى باطلة لها، ومِن هذه الدعاوى: العَصبيةُ القبليةُ التي بيّن الشرع تحريمَها وذمها أشد الذم، قال تعالى: {إِذْ جَعَلَ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي قُلُوبِهِمُ الْحَمِيَّةَ حَمِيَّةَ الْجَاهِلِيَّة} وجعل التقوى هي ميزانُ التفاضل فقال سبحانه: {يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ}، ولما كان الصحابة رضي الله عنهم في غزاة كَسَعَ رجلٌ مِنَ المُهَاجِرِينَ رَجُلًا مِنَ الأنْصَارِ، فَقالَ الأنْصَارِيُّ: يا لَلْأَنْصَارِ، وقالَ المُهَاجِرِيُّ: يا لَلْمُهَاجِرِينَ، فَسَمِعَ ذلك النبي صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ فعابه مستهجنا له وقال: "مَا بَالُ دَعْوَى أَهْلِ الجَاهِلِيَّةِ؟ ثُمَّ قَال: مَا شَأْنُهُمْ، فَأُخْبِرَ بِكَسْعَةِ المُهَاجِرِيِّ الأَنْصَارِيَّ، فَقَالَ صلَّى الله عليه وسلَّم: دَعُوهَا، فَإِنَّهَا خَبِيثَةٌ"، إذ يقبح بالمرء أن يترفع بحسبه ونسبه على أخيه المسلم وأن يحتقره ويزدريَه.

وأوضح الغزاوي أن الدين الإسلامي دعا إلى حماية أعراض الناس وصيانتها، وحرم الاعتداء عليها بما يتوافق مع فطرة الغيرة على العرض، ومن أجل ذلك أحاط الأسرة بسياج حصين يمنع وقوع الرذائل ويكون وقاية من الافتتان كما حذر من الوسائل المؤدية إلى ذلك، وأعظمها الخلوة بالأجنبية قال صلى الله عليه وسلم: (لا يخلون رجل بامرأة إلا مع ذي محرم) ومن الناس من يتساهل في دخول بعض القرابة غير المحارم على النساء مع تحذير النبي صلى الله عليه وسلم من ذلك بقوله: (إياكم والدخول على النساء!)، فقال رجل من الأنصار: أفرأيت الحمو؟ قال: (الحمو الموت)، والحمو قرابة الزوج كأخ الزوج وعمه وخاله وغيرهم، وخص (الحمو) لتمكنه من الوصول إلى المرأة والخلوة من غير أن يُنكَر عليه بخلاف الأجنبي.

وتابع: اتقاء الشبهات والتورع عن الحرام مطلب لقوله صلى الله عليه وسلم: (دَعْ ما يَريبُك إلى ما لا يَريبُك) فلما تَزَوَّجَ عقبةُ بنُ حارثةَ أتته امرأة فأخبرته بأنها أرضعته والفتاة التي تزوج بها فأنكر ذلك ثم سأل أهل الفتاة عن صحة وقوع هذا الرضاع فنفوا علمهم بذلك، فلما سأل النبي صلى الله عليه وسلم يستفتيه في المسألة كان لا بد من جواب حازم حاسم، وعندئذ قال رسول الله صلى اللهُ عليه وسلم: كيفَ وقدْ قيلَ؟! فَفَارق عقبة التي نكحها ونَكَحَتْ زَوْجًا غَيْرَهُ. والشاهد في القصة قوله صلى الله عليه وسلَّم: «كَيْفَ وقَدْ قِيلَ؟!» أي: كَيف تبقيها عندك تباشرها وتعاشرها وقد قيل: إنك أَخوها من الرَّضَاعة؟! اتقاءً للشبهات أو لفساد النكاح. وهذا توجيه عظيم لما ينبغي أن يكون عليه المسلم من الابتعاد عن مواطن التباس الحلال بالحرام واجتناب ما لم يتيقن حلَّه، وحملِ نفسه على الاحتياط في دينه. وهذا ما نتعلمه من هدي النبي صلى الله عليه وسلم في أقل الأشياء؛ فعندما رأى عليه الصلاة والسلام تمرة ملقاةً على الأرض، ولكونه لا تحل له الصدقة تنزه عن الشبهة قائلا: "لولا أني أخاف أن تكون صدقة لأكلتها".

وذكر إمام وخطيب المسجد الحرام أن من المتقرر شرعًا أن كل إنسان يجازى بعمله {وَلَا تكسب كل نفس إلا عليها} فكل نفس مرهونة بما جنت يداها، ولا يتحمل إنسان عقاب ذنب فعَله غيرُه، ولا يحاسب على جرم ارتكبه شخص آخر، وإن كان أقربَ الناس إليه فعندما انطلق أبو رِمْثَةَ معَ أبيه نحوَ النَّبيِّ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ سأل النبي صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ أباه، ابنُكَ هذا؟ قالَ: إي وربِّ الكعبةِ. قالَ: حقًّا؟ قالَ: أشهَدُ بِهِ، قالَ أبو رِمْثَة: فتبسَّمَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ضاحِكًا من ثبتِ شبَهي في أبي، ومِن حَلِفِ أبي عليَّ، فأراد عليه الصلاة والسلام أن يتوصل من وراء سؤاله إلى تقرير حقيقة ثابتة ومبدأ أصيل وعندئذ قال صلى الله عليه وسلم للأب: (أما إنَّهُ لا يَجني عليكَ ولا تَجني عليهِ، وقرأَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ: {وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى}) فقوله صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم: "أمَا إنَّه لا يَجْني عليك"، أي: لا تُؤخَذُ بجِنايتِه، ولا تُعاقَبُ بذنْبِه، "ولا تَجْني عليهِ" أي: لا يؤخذ بجنايتك، ولا يعاقب بذنبك. وإنما الذي يستحق العقوبةَ من فعل الذنب واقترف المعصية.

وأشار "الغزاوي" إلى أن من بواعث النصيحة الشفقة على المنصوح، وقد كان صلى الله عليه وسلم لا يألو جهدًا في نصح أصحابه وتوجيههم؛ فلما رأى صلَّى الله عليهِ وسلَّمَ في يدِ رجلٍ خاتمًا من ذَهَبٍ نزعَهُ وطرحَهُ، ولكيلا يقع أحد في هذه المخالفة التي يعود أثرها بالضرر عليه؛ فقد استدعى التحذيرَ مما تؤول إليه فقال صلى الله عليه وسلم: ( يَعْمِدُ أَحَدُكُمْ إلى جَمْرَةٍ مِن نَارٍ فَيَجْعَلُهَا في يَدِهِ، فقِيلَ لِلرَّجُلِ بَعْدَ ما ذَهَبَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وَسَلَّمَ: خُذْ خَاتِمَكَ انْتَفِعْ به، قالَ: لا وَاللَّهِ، لا آخُذُهُ أَبَدًا وَقَدْ طَرَحَهُ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وَسَلَّمَ)، ومن فوائد الحديث أنه ينبغي على المرء قبول نصيحة الناصح متى أرشده إلى خطئه ففي ذلك مصلحته ونجاته والحذر أن تأخذه العزة بالإثم فيرد الحق ويستنكف عن قبوله؛ كما ينبغي له أن يفرح بهذا الذي أسدى إليه النصيحة ويُسر به، ويشكر له تذكيره، لا أن يبغضه ويغضب عليه، ويرى أنه قد تدخل في شؤونه الشخصية أو فيما لا يعنيه.

واستطرد بالقول: من حرص النبي صلى الله عليه وسلم على أمته ومحبتِه لها أن حذرها مما قد يفضي إلى ما لا تحمد عقباها، ومن ذلك تعجّل المرء بالدعاء عند غضبه بما لا يصلح أن يدعو به؛ فيكونَ سببًا في ندامته وتأسفه قال صلى الله عليه وسلم: (لا تدْعوا على أنفسِكم، ولا تدْعوا على أولادِكم، ولا تدعوا على خدمكم، ولا تدعوا على أموالكم، لا تُوافقوا من اللهِ ساعةً يسأل فيها عطاء فيستجيبَ لكم) إنه توجيه كريم وملحظ دقيق قلَّ من يتفطن له ويراعيه، وما أكثرَ من يغفل عن مغزاه ومراميه!

وأوضح أن أبواب الخير كثيرة وقد لا يجد المرء ما يتصدق به وينفق منه في وجوه الخير، لكنه يستطيع أن يكسب من الحسنات ويُحَصِّلَ من الأجور بعمل لا يكلفه ولا يشق عليه، فعندما جَاءَ رجل إلى النبي صَلَّى اللَّهُ عليه وسلم وكان قد ماتت دابته وانقطع به السبيل طلب من النبيِّ صلى الله عليه وسلم أن يحمله فَقالَ: ما عِندِي، فَقالَ رَجُلٌ: يا رَسولَ اللهِ، أَنَا أَدُلُّهُ علَى مَن يَحْمِلُهُ، فكان عمله هذا مما يحمد له ويثنى به عليه، وعندئذ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (مَن دَلَّ علَى خَيْرٍ فَلَهُ مِثْلُ أَجْرِ فَاعِلِهِ)؛ ففي هذا بيان فَضل مَنْ دلَّ على خَيرٍ، وفَضل مَن أعانَ على فِعْلِ الخيرِ، وفَضل تَعليمِ الخيرِ خاصَّةً لِمَنْ يَعملُ به.

وأبان أن الحياء شعبة من شعب الإيمان وخلق محمود يتجمل به المرء؛ لأنه يمنعه من الوقوع في الآثام ويدعو إلى معالي الأخلاق، فلما مر رسولُ الله صلى الله عليه وسلم علَى رَجُلٍ مِنَ الأنْصَارِ، وهو يَعِظُ أخَاهُ في الحَيَاءِ وأن حياءه أضر به ما كان منه صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ إلا أن قال: "دَعْهُ فإنَّ الحَيَاءَ مِنَ الإيمَانِ".

وقال "غزاوي": إن من الأمور التي ينبغي ألا تغيب عن الأذهان أن النبي صلى الله عليه وسلم كان خلقه القرآن فصار امتثال القرآن أمرًا ونهيًا سجية له وخلقًا متأدبًا بآدابه متخلقًا بأخلاقه مهتديًا بهديه متحليًا بكل ما استحسنه وأثنى عليه ودعا إليه، ومجتنبًا كل ما استهجنه ونهى عنه، فكان التأسي به صلى الله عليه وسلم والعمل بتوجيهاته كفيل بصبغ حياة المسلم بصبغة دين الإسلام الذي شرعه الله وارتضاه، وبما يحقق للمرء السعادة في دنياه وأخراه.

وأضاف أن الأخذ بالأَسباب لا ينافي التوكل على الله؛ فمن الجهل ترك الأخذ بالأسباب بدعوى التوكل على الله، ومن الجهل أيضا الاعتماد على الأسباب بالكلية والغفلة عن التوكل على الله، وكلا الحالين مذموم والصحيح أن تجمع بين الأمرين، فلما سأل رجُلٌ النَّبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: أُرسِلُ ناقتي وأتوكَّلُ؟ بمعنى أيُّ الفعلين يوافق التوكل، ربطُ الناقة، أو تركها على حالها ثم السعي لأحواله وحتى يستبين له ماذا يعمل، كان لا بد من توجيهه التوجيه الأمثل، وعندئذ قال صلى الله عليه وسلم: (اعقِلْها وتوكَّلْ).

وأردف أن إحسان الظن بالله من صِفات المؤمن الحق فهو يرجو الخير والفضل من الله سبحانه في كل أحواله، ويُسلِّمُ أمره لله، ولكن عندما يقنط المرء من رحمة الله تنطفئ جذوة الأمل لديه ويبقى أسير حال القلق والتشاؤم الذي سيطر عليه؛ فلما دَخَلَ رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ علَى رَجُلٍ يَعُودُهُ، قائلا له: لا بَأْسَ طَهُورٌ إنْ شَاءَ اللَّهُ بمعنى أنَّ الحمى تُطهره وتُنقي ذنوبه فليصبر لكن الرجل كان فاقد الأمل، غير صابر فقال: كَلَّا، بَلْ حُمَّى تَفُورُ، علَى شيخٍ كَبِيرٍ، كَيْما تُزِيرَهُ القُبُورَ" إنه لم يقبل توجيه الرسول صلى عليه وسلم، بل رده بهذه القولة البائسة التي تحكي حالته اليائسة، وعندئذ قَال النبي صلى اللهُ عليه وسلَّمَ: فَنَعَمْ إذًا، وهذا إلزام بما تطير به، ومما يستفاد من الحديث الحذر من أن يطلق المرء لسانه في الأمور التي يتشاءم منها

وحثّ إمام وخطيب المسجد الحرام المسلم أن يحرص على مجاهدة نفسه في استباق الخيرات والمواظبةِ على النوافل والطاعات، ولا يبادر إلى التماس الأعذار في ترك المحاسن والفضائل وكسب الحسنات، بل يستعين بالله ويحاول التغلب على نفسه ما أمكن ولا يتعلل بما ليس بحجة؛ فلما طرق النبي صلى الله عليه وسلم عليا وفَاطِمَةَ ابنْتَه ليلة، وسألهما: أَلَا تُصَلِّيَانِ؟ قال علي رضي الله عنه: "يا رسولَ اللَّهِ، أَنْفُسُنَا بيَدِ اللَّهِ، فَإِذَا شَاءَ أَنْ يَبْعَثَنَا بَعَثَنَا"، ولكنه صلى الله عليه وسلم لم يرتضِ إجابته وانصرف صلى الله عليه وسلم وهو يضرب فَخِذَهُ قائلا: {وَكانَ الإنْسَانُ أَكْثَرَ شيءٍ جَدَلًا}. هذا ولم يقف الأمر عند حثه صلى الله عليه وسلم على اغتنام الفضائل بالقول فحسب، بل ضرب لنا أروع الأمثلة العملية في المسارعة إلى فعل الخيرات؛ فقد كان يقوم من الليل حتى تتفطر قدماه، ولما سألته عائشة رضي الله عنها: لمَ تصنع هذا يا رسول الله وقد غفر الله لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر؟! قال: (أفلا أحب أن أكون عبدًا شكورًا) ولما سأله أسامة بن زيد رضي الله عنه فقال: يا رسولَ اللَّهِ! لم أرك تَصومُ شَهْرًا منَ الشُّهورِ ما تصومُ من شعبانَ؟! قال: (ذلِكَ شَهْرٌ يَغفُلُ النَّاسُ عنهُ بينَ رجبٍ ورمضانَ، وَهوَ شَهْرٌ تُرفَعُ فيهِ الأعمالُ إلى ربِّ العالمينَ، فأحبُّ أن يُرفَعَ عمَلي وأَنا صائمٌ).

واختتم الخطبة بالقول: علينا أن نستشعر حقارةَ الدنيا وزوالَها {وما الحياة الدنيا إلا متاع الغرور} أي: هي متاع فانٍ غارٌّ لمن ركن إليه فإنه يغتر بها وتعجبه حتى يعتقد أنه لا دار سواها ولا معاد وراءها. ولما رأى عمر بن الخطاب رضي الله عنه أثَرَ الحَصِيرِ في جَنْبِ النبي صلى الله عليه وسلم بكى، فَقالَ: ما يُبْكِيكَ؟ فَقُلتُ: يا رَسولَ اللَّهِ، إنَّ كِسْرَى وقَيْصَرَ فِيما هُما فيه، وأَنْتَ رَسولُ اللَّهِ! فما كان منه صلى الله عليه وسلم إلا أن ذكره بحقيقة متاع الدنيا القليل الفاني الذي لا يقارن بنعيم الآخرة التام الباقي، وعندئذ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أَمَا تَرْضَى أنْ تَكُونَ لهمُ الدُّنْيَا ولَنَا الآخِرَة"، مشيراً أن هذا غيض من فيض من توجيهات النبي صلى الله عليه وسلم يتجلى من خلالها حرصه على نصح أمته ودلالتها إلى سبيل الرشاد وبيان المسالك الموصلة إلى الله جل في علاه.



كلمات البحث

جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل ، واجبات ، ملخصات ، ملازم ، أسئلة ، جامعة ، كوفي كوب





o'df hgpvl hgl;d: hgYsghl Hph' hgHsvm fsdh[ pwdk dlku ,r,u hgv`hzg o'fm K hg[lum




مواضيع : إحساس


رد مع اقتباس
قديم 03-04-22, 07:44 PM   #2
شوق الانتظار
مشرفة


الصورة الرمزية شوق الانتظار
شوق الانتظار غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 39065
 تاريخ التسجيل :  Oct 2015
 المشاركات : 22,887 [ + ]
 التقييم :  1038024
 الجنس ~
Female
 SMS ~
اتعبتني يا قلب في دنيا هواك ..

تيها ولا ادري متى تلقى مناك ..
لوني المفضل : Lightcoral
افتراضي رد: خطيب الحرم المكي: الإسلام أحاط الأسرة بسياج حصين يمنع وقوع الرذائل



نسأل الله لنا ولكم الثبات والقبول

يعطيك العافية احساس ..


 


رد مع اقتباس
قديم 03-04-22, 08:51 PM   #3
بريق الأمل
كوفي مميز


الصورة الرمزية بريق الأمل
بريق الأمل غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2938
 تاريخ التسجيل :  Sep 2010
 المشاركات : 1,006 [ + ]
 التقييم :  14404
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Mediumseagreen
افتراضي رد: خطيب الحرم المكي: الإسلام أحاط الأسرة بسياج حصين يمنع وقوع الرذائل





 


رد مع اقتباس
قديم 03-13-22, 05:08 PM   #4
ANTEKA


الصورة الرمزية ANTEKA
ANTEKA غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1999
 تاريخ التسجيل :  Jan 2010
 المشاركات : 4,305 [ + ]
 التقييم :  255049
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: خطيب الحرم المكي: الإسلام أحاط الأسرة بسياج حصين يمنع وقوع الرذائل



يعطيك العافية


 


رد مع اقتباس
قديم 04-04-22, 11:54 PM   #5
إحساس


الصورة الرمزية إحساس
إحساس متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3
 تاريخ التسجيل :  Aug 2008
 المشاركات : 110,397 [ + ]
 التقييم :  3402193
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
هي حياتك وليست حياة الناس .. عش كما شئت، فأذواق الناس مهلكة
لوني المفضل : Darkred
افتراضي رد: خطيب الحرم المكي: الإسلام أحاط الأسرة بسياج حصين يمنع وقوع الرذائل



شكراً لكم على الرد والتواصل


 
مواضيع : إحساس



رد مع اقتباس
قديم 04-13-22, 09:02 PM   #6
أميرة الفولاذ
كوفي مميز


الصورة الرمزية أميرة الفولاذ
أميرة الفولاذ غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6956
 تاريخ التسجيل :  Jul 2012
 المشاركات : 1,494 [ + ]
 التقييم :  70182
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: خطيب الحرم المكي: الإسلام أحاط الأسرة بسياج حصين يمنع وقوع الرذائل





 


رد مع اقتباس
قديم 04-22-22, 10:49 PM   #7
ملكة بأخلاقي
كوفي مميز


الصورة الرمزية ملكة بأخلاقي
ملكة بأخلاقي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2937
 تاريخ التسجيل :  Sep 2010
 المشاركات : 1,103 [ + ]
 التقييم :  4391
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Black
افتراضي رد: خطيب الحرم المكي: الإسلام أحاط الأسرة بسياج حصين يمنع وقوع الرذائل





 


رد مع اقتباس
قديم 04-25-22, 08:55 PM   #8
إحساس


الصورة الرمزية إحساس
إحساس متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3
 تاريخ التسجيل :  Aug 2008
 المشاركات : 110,397 [ + ]
 التقييم :  3402193
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
هي حياتك وليست حياة الناس .. عش كما شئت، فأذواق الناس مهلكة
لوني المفضل : Darkred
افتراضي رد: خطيب الحرم المكي: الإسلام أحاط الأسرة بسياج حصين يمنع وقوع الرذائل



الله يعافيكم

شكراً لكم على التواصل والرد


 
مواضيع : إحساس



رد مع اقتباس
إضافة رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية (Tags)
خطبة ، الجمعة

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 12:41 AM.

أقسام المنتدى

الترحيب بأعضاء منتديات كوفي كوب الجدد @ المقهى الأداري ~ @ ,,مُـلْتٍـَقَـى ـآلْمُـٍشْرٍفِـيِـنْ ~ @ المقهى العام ~ @ .. خَارِجْ عَنْ القَانُون ~ @ صحيفة كوفي كوب الألكترونية Newspaper Coffee cup @ المـقهى الأسلامي ~ @ أناشيد - ترانيم @ المقهى الأدبي ~ @ خفقات ورق @ قافية شاعر @ المقهى التقني ~ @ H A R D disĸ @ .. мsи ~ @ .. طموح المتعلم ~ @ جنة الرحمن @ لكـٍ وله Cάfe ~ @ .. يُحْكَـى أَنـْ ~! @ المقهى الترفيهي ~ @ .. زاويه للتمرد ~ @ Cάfe gaℓℓeяy ~ .. @ .. شَغَبْ / لاَ " مُحْتَسـبْ ~" @ .. إِيتَكِيتْ /أُنثــــى ~ @ .. المُقْتَرحَاتْ والشَكَــاوي ~ @ Cάfe sport ~ @ المقهى الرياضي Sports cafe @ الرياضة العالمية World Sports @ .. عزيزنا العميلْ ~ @ المقهى الرمضاني @ الحوار والنقاش الجاد @ مساحه بلا قيود @ .. بَرِسْتِيْج رَجُل ~ @ مقهى مالذ و طاب @ ..أخبارنا ~ @ مقهى الركن الهادئ Corner Cafe Pacific @ ~ Cάr,s Cάfe @ .. بُقْعـة ضَـــوءْ ~ @ مقهى اليوم الوطني @ Cόғғee cυp ~ @ Coffee cup للسفر والسياحه ~ @ الرياضة الخليجية والعربية Gulf and Arab sports @ Cόғғee cυp Cℓinic ~ .. @ دورة كأس الخليج @ ..Mms..°؛ @ ..Sms..°؛ @ الجنادرية @ المقهى التعليمي ~ @ أخبار التعليم @ تحاضير المعلمين والمعلمات @ دورة الفوتوشوب الأولى adobe photoshop @ فعاليات ومسابقات الكوفيين @ مقهى رِيشـَة مُبْدِعْ ~ @ حقيبة المصممـ @ معرض تصاميمك @ مدرسة الفوتوشوب والأمج ردي ...! |~ @ كأس القارات @ طلب الإعلان في منتديات كوفي كوب @ صادوه @ كشكول كوفي @ دوري أبطال الخليج (خليجي 27 للأندية) @ دوري أبطال اوروبا SHAMPIONS LEAGUE @ بطولة كأس العالم للشباب @ تطويــر الــــذات ~ @ اللغة الانجليزية English Lnaguage @ قهوة الأعضاء @ يوميات أعضاء الكوفي كوب @ Windows Live Messenger @ بلاك بيري BlackBerry @ آي فون- آيباد - آيبود Ipod - Iphone - Ipad @ العضوية الماسية @ كأس الأمم الأفريقية @ المواضيع المميزة @ الدورة الماسنجرية الأولى @ الأحاديث الضعيفة والروايات المكذوبة @ كأس العالم world cup @ أدوات المطبخ Kitchenware @ الأطباق الرئيسية Main Dishes @ الحلويات sweets @ المعجنات pastry house @ المقبلات والسلطات والشوربات Soups& Appetizers & Salad @ المشروبات الساخنه والبارده Hot & Cold Beverages @ طبخ بيد أعضاء كوفي كوب Cooking Made by Coffee Cup Member @ Coffee Girls @ فاشن وأزياء Fashion @ مكياج وعطورات Makup - Perfumes @ إكسسوارات Accessories @ العناية بالبشرة والشعر والجسم Skin - Body - Hair Care @ الأمومة والطفولة Childhood and Motherhood @ فلسفة بنات Philosophy OF Woman @ مقهى مالذ و طاب @ كأس الخليج للمنتخبات الأولمبية @ بطولة النخبة الدولية - أبها @ مقهى الركن الهادئ Corner Cafe Pacific @ فعاليات ومسابقات الكوفي الرمضانية @ ختم القرآن @ تهاني الألفيات @ الديكورات Decoration @ الأثاث المنزلي Furniture @ الأكسسوارات المنزلية Home Accessorys @ الإضاءة Lighting @ الحدائق المنزلية Home Landscaping @ دورات المياه والمسابح Swimmig Pools - W.S -Baths @ تنظيم المنزل Outdoor Decorstion @ كأس العالم للأندية Club World Cup @ اعْتِرَافَاتِ كُوْفٍـــيُـ / ـــهِ @ كأس آسيا - Asian Cup @ أرشيف قسم ملتقى المشرفين @ دورة وسائط كوفي كوب Cycle modes Coffee cup @ دوري أبطال آسيا 2011 @ الروايات بخط الأعضاء @ الروايات الطويلة @ هذيان ورق @ كأس الخليج للناشئين @ نبض الحروف @ الدورات والدروس الحصرية على الكوفي كوب @ دورة الألعاب الرياضية الخليجية الأولى - بحرين 11 - BAHRAIN 11 @ يوتيوب كوفي كوب You Tube coffee cup @ جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل - جامعة الدمام سابقاً - التعليم عن بعد @ ذوي الاحتياجات الخاصه Special Education @ بطولة أمم أوروبا 2012 EURO @ التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس العالم لكرة القدم @ كأس العرب لكرة القدم - السعودية 2012 ARAB CUP @ المقهى الرمضاني @ أجوبة مسابقة الكوفي كوب الرمضانية @ كأس الاتحاد العربي للأندية 2012/2013 @ ASK ME @ أرشيف مواضيع اليوم الوطني @ التعليم عن بعد والتعليم الألكتروني - جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل - جامعة الدمام سابقاً @ تخصص إدارة أعمال @ المستوى الأول @ تخصص علم إجتماع و دراسات إسلامية @ المستوى الأول - المستوى الثاني @ المستوى الثالث @ المستوى الخامس @ المستوى الثالث - المستوى الرابع @ المستوى الخامس - المستوى االسادس @ تجمعنا @ المستوى السابع @ المستوى السابع - المستوى الثامن @ تجمعنا @ 1 @ الإستفسارات و الإستشارات لتسجيل الطلاب الجدد في جامعة الإمام عبدالرحمن الفيصل - جامعة الدمام سابقاً @ الإعلانات الدينية @ المستوى الثاني @ المستوى الرابع @ المستوى السادس @ المستوى الثامن @ أخبار التقديم والتسجيل والقبول في الجامعات والكليات والمعاهد @ الدورات والدروس الحصرية على الكوفي كوب @ منتدى الوظائف والدورات التدريبية @ منتدى الوظائف الشاغرة @ منتدى الدورات التدريبية @ برامج التعلم الإلكتروني والتعليم عن بعد لمرحلة الدبلوم جامعة الملك فيصل @ جامعة الملك فيصل - برامج التعلم الإلكتروني والتعليم عن بعد لمرحلة الدبلوم @ تخصص الإدارة العامة @ تخصص التسويق والمبيعات @ تخصص المصرفية والتأمين @ المستوى الأول - تخصص الادارة العامة @ المستوى الأول - تخصص التسويق والمبيعات @ المستوى الأول - تخصص المصرفية والتأمين @ المستوى الثاني - تخصص الادارة العامة @ المستوى الثاني - تخصص التسويق والمبيعات @ المستوى الثاني- تخصص المصرفية والتأمين @ المستوى الثالث - تخصص الادارة العامة @ المستوى الثالث - تخصص التسويق والمبيعات @ المستوى الثالث - تخصص المصرفية والتأمين @ المستوى الرابع - تخصص الادارة العامة @ المستوى الرابع - تخصص التسويق والمبيعات @ المستوى الرابع - تخصص المصرفية والتأمين @



جميع المواضيع والآراء تمثّل وجهة نظر كاتبها فقط ولا تمثّل منتديات كوفي كوب بأي شكل من الأشكال ما لم يوضّح غير ذلك
 
   

Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.0